الرئيسية / أخبار / القيادي في حزب الاتحاد من اجل الجمهورية محمد سعيد ابراهيم يشيد بالدعم الحكومة  المباشر للمئات ألاف لأسرة الأكثر هشاشة ويعتبره إنجاز تاريخي

القيادي في حزب الاتحاد من اجل الجمهورية محمد سعيد ابراهيم يشيد بالدعم الحكومة  المباشر للمئات ألاف لأسرة الأكثر هشاشة ويعتبره إنجاز تاريخي

القيادي في حزب الاتحاد من اجل الجمهورية محمد سعيد ابراهيم يشيد بالدعم الحكومة  المباشر للمئات ألاف لأسرة الأكثر هشاشة ويعتبره إنجاز تاريخي

اشادة عضوي المجلس الوطني لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية ورئيس تكتل تكاتف القوى الحقوقية وتيارات والمبادرات(تكاتف الداعمون )الذي يضم عشرات المبادرات والكتل الداعمة للرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في الانتخابات الرئاسية بالبرنامج  الهادف و طموح لذى أطلقه رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني مساء الجمعة  الذي كان في انتظاره الآلاف من الاسر الفئات الهشة المغبونة أبناء البلد الواحد، حيث أحسوا فعلا بأن الرئيس والحكومة إلى جانبهم في  لحظات الضعف والمحن.

واعتبر السيد محمد سعيد ولد ابراهيم  بان تخصيص اربع مليارات و 200 مليون أوقية قديمة، لصالح 186293، أسرة محتاجة على امتداد التراب الوطني على أن تصل المستفيدين في غضون خمسة عشر يوما لا أكثر في أماكنهم وبكرامة وبدون عناء في 8119، تجمعا، سكنيا وقرية ، في إطار اكبر عملية توزيع مجانية ،للأرباب الأسر الأكثر هشاشة، بأفضل برنامج تضامني  ينفذ في البلد لصالح الفقراء
واكد ولد ابراهيم الذي كان يراس تيار النخبة صوت البسطاء وامال المهمشين  عن ارتياحه لهذه اللفتة غير المسبوقة التي تشكل استكشافا منقطع النظير للفقراء ومواساة لهم ووقوفا إلى جانبهم وسعيا من السلطات العليا لسد خلتهم و التخفيف من معاناته

وجدد الشكر  للرئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني  بتقديم  هذ الدعم ، وحشد الحكومة للتمويل فى ظرف وجيز وحساس ، وحسن تخطيط مندوبية التآزر وسلاسة برامجنا، كلها أمور تبعث على الراحة، وتشعر المواطن بالقيمة التى بات يحظى بها فى عهد الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني.

وختم تصريحه بتهنئة الأسر المستفيدة من البرنامج وطالب من الجميع تكاتف الجهود ونبذ الخلاف ومساعدة الحكومة  في  تسيير ومتابعة البرامج ذات الصبغة التنموية الموجهة للسكان ‘.

شاهد أيضاً

فضيحة البنك المركزي.. تفاصيل خاصة حول «ثغرة هيكلية»

فضيحة البنك المركزي.. تفاصيل خاصة حول «ثغرة هيكلية» أثارت عملية اختلاس مبالغ كبيرة من العملة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *