الرئيسية / أخبار / صحفي السالك زايد لحراطين في الانتخابات … شعب يحشد كالأغنام

صحفي السالك زايد لحراطين في الانتخابات … شعب يحشد كالأغنام

صحفي السالك زايد لحراطين في الانتخابات … شعب يحشد كالأغنام

كل مرشح أراد الحشد في مهرجان انتخابي، يقوم أصحابه بتوفير سيارات كبيرة ومتوسطة، من أجل شحنها من لحراطين داخل المدن وفي البوادي، في مشهد لا إنساني، استغل صاحبه ضعف مئات الناس المعرفية وحاجتهم المادية.

مشهد مقرف وأنت تشاهد نساء ورجالا وشبابا في مقتبل العمر، يساقون إلى أماكن المهرجانات في ساعات الصبح الأولى، ثم سينتظرون هناك تحت أشعة الشمس حتى المساء، عندما ينتهي مهرجان هذا المرشح أو ذاك، وحينها قد يجدون وسيلة نقل تعيدهم إلى أماكنهم، وقد لا يجدون، فالمهمة التي سيقوا من أجلها انتهت على أكمل وجه.

بينما يعاني هؤلاء لأجل العودة إلى منازلهم، تقوم حرب طاحنة على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى وسائل الإعلام، فصور هذه الحشود يتم نشرها على نطاق واسع والتباهي بها، وقد يقول أحد الساذجين إنها دليل على أن المرشح ناجح لا محالة.

يستغل تلك الصور الكثير من المسؤولين في الدولة والسياسيين والناشطين وكل من هب ودب، لكن أحدا منهم لا يفكر في وضعية سيدة فقيرة حشرت مع عشرات من مثيلاتها في مؤخرة سيارة رباعية دفع تدفعهن يسرة ويمنة، يطمحن أن يجدن بضعة آلاف يشترين بها غداءهن غدا أو عشاء لأبنائهن.

قد لا يعاني من هذه الظاهرة أفراد شريحة لحراطين فقط، هناك شرائح تدفعهن الحاجة، وربما الإيمان بمرشح بعينه إلى أن يتم التعامل معهم بتلك الوضعية، لكنني كنت شاهدا بأم عيني، على الحشد لعشرات المهرجانات السياسية، ورأيت كيف جلب هؤلاء، وأريت كيف يسيطر على من يتم جلبهم بتلك الطريقة مكون واحد..

ما يحزنني حقا هو سرعة نسيان تلك الجموع، وسرعة ريمهم بعد استغلالهم في تنافس سياسي خبيث لا إنسانية فيه، وما يحزنني أكثر هو عدم تطبيق تلك الوعود التي يطلق كل مرشح أمام هؤلاء البسطاء، التي تذروها الرياح بمجرد أن يتم انتخابه.

لتبقى مأساتهم حية لسنين قادمة، ثم يعود مرشح آخر، في حملة انتخابية جديدة، يتعهد بانتشالهم من البؤس، ووضعهم في حالة أفضل، ثم يعيد نفس السيناريو

شاهد أيضاً

مصدر : الرئيس متمسك بوزير التعليم العالي  سيدي ولد سالم و استهدافه لأسباب عنصرية واضحة

مصدر : الرئيس متمسك بوزير التعليم العالي  سيدي ولد سالم و استهدافه لأسباب عنصرية واضحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *